Affiliation et gestion publicitaire بحث عن العولمة و التربية slamDesignz
شبكة مدارس المغرب  دليل المواقع الإخبارية  الوظيفة



إضافة رد

قديم 14-07-2011, 12:46   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
lamia
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية lamia

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 82
المشاركات: 1,511 [+]
بمعدل : 1.31 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 398
 

الإتصالات
الحالة:
lamia غير متواجد حالياً
إعــــلانات

المنتدى : منتدى البحوث و المطويات
C04 بحث عن العولمة و التربية

العولمة والتربية
مفهوم العولمة وأبعادها:خلال العشرين سنة الأخيرة سيطر مصطلح العولمة على كتابات المهتمين بقضايا العالم وبشكل مكثفومن الزوايا المختلفة الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية وغيرها.وأصبح هناك زخم كبير حول هذا المصطلح بسبب الاختلاف فى الرؤى والأهداف لمن كتبوا حوله وكذلك بسبب ظهوره فى فترة ارتفعت فيها أصوات المنادين بالخصوصية الثقافية لكل مجتمع.
العولمة تاريخيا
= هل العولمة جاءت كتغير طفرى أم هى امتداد لفترات تاريخية سابقة .
= البعض يراها أنها امتدادا لأفكار فلاسفة الإغريق القدمء الذين طرحوا فكرة الطبيعة الإنسانية الواحدة والعالم الواحد.
= البعض الآخر ينظر إليها من منظور دينى.
= بعض ثالث يراها قناعا جديدا لمشروعات رأسمالية استعمارية سابقة .
= وعليه فهى امتداد تاريخى ولكن تجذر فى الفترة الأخيرة.
العولمة تاريخيا

العولمة اقتصاديا
nالكثير من الكتاب يميلون إلى اعتبار البعد Al-wlmh Syasya (العولمة سياسيا)الاقتصادى الأكثر بروزا وتأثيرا.
nهدفت العولمة اقتصاديا إلى إنشاء سوق عالمية تهدف إلى تخفيض الأسعار وتنشيط حركة التجارة العالمية بما يخدم البشرية جمعاء.
nولكن هذا خلق بعض المشكلات للدول الأقل تقدما
العولمة سياسيا
nنظرية سياسية تتخذ من الاقتصاد ذريعة لتحقيق سيادة مجموعة دول على مجموعة أخرى.
nاعتماد الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات الفردية كتوجهات سياسية لجميع دول العالم.
nالحكومات تتحول إلى وسيط لإحداث التوازن بين الضغوط الخارجية والداخلية سياسيا ( عصا لتأديب الدول المارقة )

العولمة ثقافيا
nرفع القيود المحيطة بالأنظمة الثقافية وفتح الأبواب أمام التلاقح الثقافى لاثراء الثقافات .
nتهديد للثقافات المحلية .


أولا:التداعيات الإيجابية للعولمة
nالعولمة فرضت نفسها على العالم كظاهرة ولم تعد مسألة الإستجابة لها اختيار .
nلهذا السبب كان لابد من فهمها واستيعاب منافعها لاستثمارها ومضارها لتفاديها.
nكثير من بلدان العالم قد تتدافع للتداول مع المنتجات الاقتصادية التى أفرزتها العولمة مع ترددها الشديد فى التعامل مع القيم والسلوكيات الجديدة التى رافقت المنتجات المعولمة.

بعض الإيجابيات:
1- زيادة دائرة المعارف العالمية:
= ثورة معلوماتية وتكنولوجية هائلة.
= أقمار صناعية - شبكة معلومات عالمية- وسائل اتصال وتواصل عالية الكفاءة.
= اختفاء بعد الزمان والمكان من على خريطة العالم.
= زيادة وتراكم المعلومات والمعارف ( تضاعف كل ثلاث سنوات)
= ساعد فى ذلك رخص أسعار أدوات العولمة أجهزة الحاسوب – الأطباق اللاقطة .........
2- تعزيز فرص التعليم والتعلم:
= انخفاض تكلفة وأسعار الأدوات والمواد والتقنيات التى تساعد فى تفعيل العملية التعليمية على خلفية عولمتها قد زاد من فرص التعليم وتوسيع هذه الدائرة بشكل كبير.
= مع العولمة بدأت بعض المفاهيم التربوية تتأكد لدى بعض البلدان مثل مفهوم ” ان زيادة انتشار المعرفة يؤدى إلى زيادة قوة اقتصاد البلدان“
= الشبكة العالمية للمعلومات ( بنت العولمة ) كان لها دور كبير فى توسيع دائرة التعلم وتعزيز وتعميق هذه العملية.

2- تعزيز فرص التعليم والتعلم:
= انخفاض تكلفة وأسعار الأدوات والمواد والتقنيات التى تساعد فى تفعيل العملية التعليمية على خلفية عولمتها قد زاد من فرص التعليم وتوسيع هذه الدائرة بشكل كبير.
= مع العولمة بدأت بعض المفاهيم التربوية تتأكد لدى بعض البلدان مثل مفهوم ” ان زيادة انتشار المعرفة يؤدى إلى زيادة قوة اقتصاد البلدان“
= الشبكة العالمية للمعلومات ( بنت العولمة ) كان لها دور كبير فى توسيع دائرة التعلم وتعزيز وتعميق هذه العملية.

4- إعادة تشكيل الهوية فى ظل التعددية والتنوع الثقافى:
تبدو العولمة للبعض وكأنها حريصة على الخصوصيات الثقافية المحلية أثناء بحثها عن إعادة تشكيل الهويات مع وجود التعددية والتنوع الثقافى بمعنى أنه فى ظل العولمة تنمو الهوية الوطنية جنبا إلى جنب مع الهوية النسانية والمواطنة العالمية.
وهذا يتطلب وجود حوار مستمربين المجتمعات والثقافات تتقبل فيه المجتمعات بعضها للبعض دون أن تزاحم بعضها البعض.
5- ظهور مجموعة من القيم الإيجابية الجديدة:
يؤكد المؤيدون للعولمة أنها ساعدت على نشر مجموعة من القيم الإيجابية بين الأفراد والجماعات والشعوب ومن خلال هذه القيم تم تحرير الإنسان من كثير من القيود والعزلة التى فرضتها عليه ظروف ثقافية واجتماعية معينة . ومن بين هذه القيم ما ساعد على تطوير وتجويد بعض جوانب الحياة فى كثير من المجتمعات.من بين تلك القيم : قيمة العلم والمرونة واحترام التنوع وقبول الآخر والتسامح والتعاون والسلام والعدالة ومحاربة التعصب وقيمة االاتقان( الأيزو 9000)

6- تشجيع مؤسسات المجتمع المدنى:
وقد ظرت هذه المؤسسات كردة فعل لضغط العولمة الشديد على الخصوصيات المحلية لكثير من المجتمعات حي ثإن من وظائفها حماية الخصوصيات والتراث الثقافى وتوفير التماسك الاجتماعى والمشاركة فى مشروعات التنمية وفى النهاية تخفيف حدة العولمة.
ثانيا: التداعيات السلبية للعولمة
1- الهيمنة الثقافية:
= هيمنة نمط ثقافى واحد هو النمط الأمريكى.
= ساعد على ذلك امتلاك هذا البلد للأدوات العولمة.
= سحق الهوية والشخصية الوطنية بحيث يفقد الفرد مرجعيته الوطنية وفصل الشعوب عن تاريخها.
= التشكيك فى الثقافات الأم وإثارة النعرات العرقية والطائفية.
= إشاعة ثقافة الإستهلاك التى تصور الحياة على أنها مجرد متعة ورفاهية وإشباع الملذات والغرائز وهذا فى النهاية ينعكس على التركيبة النفسية والروحية للشباب الذى لا يعرف ثقافة الغرب.
= الاختراق الثقافى من خلال وسائل الإعلام مع استثمار هشاشة المتلقى العربى وانبهاره بما يعرض عليه فيسلب لبه دون أن يدرى.

ت: التداعيات السلبية للعولمة
2- صراع الحضارات: إن محاولة السيطرة الثقافية من قبل القوى العظمى خلق بعض ردود أفعال متفاوته مما أدى فى النهاية إلى ما يسمى بصراع الحضارات كنتيجة حتمية للجور على ثقافة الآخر.
ومما ساعد على تعزيز هذه الفكرة ما كتبه بعض الكتاب العالميين مثل صامويل هننجتون.
وعليه زادت حدة العنف والإرهاب الدولى الذى مارسته بعض الدول الكبرى تجاه الدول المختلفة معها ثقافيا.....
ت: التداعيات السلبية للعولمة
3- تدمير الثقة بالذات وتراجع الإنتماء:إن النتيجة الطبيعية لسيطرة الدول صاحبة اليد الطولى فى عولمة العالم على أدوات هذه العولمة والتقنية منها بالذات قد مكن هذه الدول من ضخ الكثير من الأفكار التى أثارت الفوضى فى المجتمعات الهشة .
وقد انعكس ذلك سلبا علىتلك المجتمعات حيث تسطيح الوعى القومى وتفكيك العلاقات الاجتماعية وتوهين الانتماءات الوطنية وبالتالى التبعية وفقدان الثقة بالذات.

ت: التداعيات السلبية للعولمة
4- تهديد الأسس الدينية والافتقار الروحى:

تمثل العلاقة بين العولمة والدين منطقة صراع وتوتر وتناقضات . فقد طرحت العولمة تساؤلات جديدة قديمة حول قضايا حساسة تمس العقائد والديانات إضافة إلى تسييد وتغليب العلم على أى من الأسباب الأخرى للحياة.
فسادت المادة وسيطرت وطغت على الجوانب الروحية.
ت: التداعيات السلبية للعولمة
5- تهديد اللغة القومية:
تسعى العولمة إلى توحيد لغة العالم واللغة الإنجليزية هى المرشحة للقيام بهذا الدور بحكم انها الأكثر انتشارا وهى فى ذات الوقت لغة الدولة الكبرى التى تحاول عولمة العالم.
وقد لعبت الإنترنت دورا كبيرا فى تكريس هذه القضية .
دور التربية فى مواجهة العولمة
nبعض المبادىء الأولية :
1- تجاوز الأنماط التربوية التقليدية التى تعبر دائما عن اهداف طوباوية تتجاوز الإمكانيات الفعلية لتلك التربيات .

ولهذا فإن أردنا لتربية العربية أن تصبح قادرة على مواجهة العولمة فعليها أن تكون إبداعية لا بنكية , حوارية لا تلقينية,ديمقراطية لا تسلطية, انفتاحية لا انغلاقية, عقلية لا نقلية...........

2- اعتماد القيم الروحية المستمدة من الإسلام كمصدر رئيس لتدعيم الهوية الثقافية العربية وهى فى ذات الوقت قيم معززة للتواصل الإنسانى والمساواة بين كل البشر والتسامح والسلام.
3- للتربية دور معروف فى مجال صيانة الثقافة ورعايتها وعلى التربية العربية فى هذا الإطار ان تساعد الثقافة العربية على أن تكون ثقافة عقلانية تستطيع حماية مقومات الهويةوهذا من خلال الإنتاج الفكرى الحضارى.

4- التربية بمفهومها المدرسى الضيق لا يمكن أن تساعد فى إحداث التغيير المطلوب ولهذا وجب تبنى بنى وأنماط تربوية إضافية من خلال المؤسسات الثقافية والاجتماعية الموجودة فى المجتمع.
5- على التربية العربية أن تستعيد الثقة إلى نفوس المنتسبين إليها وتحررهم من أغلال الإحباط والتشكك والشعور بالانهزامية وتدفعهم إلى المشاركة الحقيقية فى بناء ثقافتهم ومستقبل مجتمعاتهم وأمتهم.



~~~~~~


منقوووول












عرض البوم صور lamia   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2011, 13:29   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فارس دفاتر

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 31
المشاركات: 2,290 [+]
بمعدل : 1.97 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 208
 

الإتصالات
الحالة:
فارس دفاتر غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : lamia المنتدى : منتدى البحوث و المطويات
افتراضي

شكرا جزيلا على المساهمة
تحيتي












عرض البوم صور فارس دفاتر   رد مع اقتباس
قديم 23-07-2011, 10:59   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
lamia
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية lamia

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 82
المشاركات: 1,511 [+]
بمعدل : 1.31 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 398
 

الإتصالات
الحالة:
lamia غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : lamia المنتدى : منتدى البحوث و المطويات
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس دفاتر
شكرا جزيلا على المساهمة
تحيتي

كل الشكر و التقدير لك اخي فارس دفاتر
على مرورك الطيب
بارك الله فيك اخي الكريم












عرض البوم صور lamia   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد منتدى منتدى البحوث و المطويات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: بحث عن العولمة و التربية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فلسفة التربية على حقوق الإنسان في زمن العولمة محمد شريف دفتر المواطنة وحقوق الإنسان 2 19-06-2012 11:10
التربية العربية إزاء تحديات العولمة محمد شريف خاص بالمواضيع التربوية والمصوغات 0 02-06-2012 01:23
مقال العولمة و التنشئة الاجتماعية محمد شريف خاص بالمواضيع التربوية والمصوغات 0 01-12-2011 15:10
من الحداثة إلى العولمة Soussi دفتر كتب العلوم الإنسانية 1 03-11-2011 00:11
بحث عن العولمة lamia منتدى البحوث و المطويات 2 01-07-2011 11:35

دفاتر حرة

لتصلك آخر المستجدات من دفاتر حرة سجل فقط ببريدك الالكتروني
Top Maroc

الساعة الآن 00:21.


مـــــواقـــــــع صديقـــــــة
منتديات الأستاذ
منتدى تربوي مغربي
http://www.profvb.com/vb/
منتديات epsmaroc
البوابة الرئيسة لأساتذة التربية البدنية والرياضة بالمغرب
http://www.epsmaroc.net
مدونة محيط المعرفة
مدونة تهتم بالتربية والتنمية البشرية والصحة والتكنلوجيا والتاريخ والفلسفة وعلم النفس
http://www.mo7itona.com/




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
BY: ! BADER ! آ© 2012
جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Security team

مواقع مهمة موقع وزارة التربية الوطنية -  مؤسسة محمد السادس للتعليم - مصلحة الموارد البشرية - المجلس الأعلى للتعليم - الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي - التضامن الجامعي المغربي