ملخصات لدراسة المؤلفات slamDesignz
أعلن معنا لوحة التحكم العربية أعلن معنا

العودة   دفاتر حرة > منتـــدى المـنــظومــة الـتـــربــويــــة > منتدى التـــعلــــيــم الثــانــــــوي الاعــــــــدادي > الثالثة اعدادي


إضافة رد

قديم 29-08-2012, 15:13   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
free teacher
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية free teacher

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 2876
المشاركات: 511 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60
 

الإتصالات
الحالة:
free teacher غير متواجد حالياً
إعــــلانات

المنتدى : الثالثة اعدادي
Man9oul ملخصات لدراسة المؤلفات

Résumé de L'île au trésor

'L histoire se déroule dans un port anglais au XVIIIe siècle.Le narrateur dans le roman est le jeuneJim Hawkins.C'est le fils du propriétaire de l'auberge « L'Amiral Benbow » . C'est dans cette auberge que l'histoire commence.

Un jour, un vieux loup de mer nommé Billy Bones (dit le capitaine)débarque à l'auberge et s'y installe pendant quelques mois. Jim est fasciné par ce marin colérique, solitaire et ivrogne qui passe son temps à surveiller les alentours de l'auberge.Il révèle à Jim qu'il se cache des pirates.

Un jour Ce capitaine reçoit la visite de Pew, un mystérieux aveugle qui lui remet « la tache noire », qui est annonciatrice de mort dans le monde des pirates. N'ayant pas pu supporter cette menace, Billy Bones meurt, foudroyé par une crise d'apoplexie.

Aprés la mort du pirate , Jim et sa mère ouvrent son coffre et découvrent une carte indiquant la cachette d'un trésor que le fameux pirate Flint a enfoui dans une île déserte avant qu'il ne meurre ,sans livrer son secret à quiconque. Jim remet la carte trouvée au chevalier Trelawney ,le châtelain du village.Ce dernier décide d'aller à la recherche du trésor .Il invite Jim et le docteur Livesey à faire partie du voyage.

Un navire baptisé l'Hispaniola est alors affrété pour partir à la recherche du trésor. Au cours de la traversée, Jim surprend une conversation entre le cuisinier à la jambe de bois appelé Long John Silver, et des hommes d'équipage : il découvre ainsi que la plupart des marins à bord de l'Hispaniola sont en réalité des pirates et qu'ils n'attendent que le moment propice pour tuer Jim et ses amis et s'emparer du trésor. Jim avertit ses amis qui décident de ne pas agir avant d'être à terre tout en restant sur leurs gardes. Lorsque l'île est atteinte, la lutte s'engage entre les deux groupes. Divers évènements et confrotations se déroulent dans l'île.Une belle surprise attend Jim et ses amis :ils rencontrent Ben Gunn, un pirate abandonné dans l'île par Flint et qui vit là ,seul, depuis quelques années.

Finalement, c'est grâce à l'aide de Ben Gunn que Jim et ses amis réussissent à trouver le fabuleux trésor.

Jim et ses amis reprennent la mer avec le précieux trésor et regagnent l'Angleterre ,non sans avoir abondonné,dans l'île, les pirates qui ont survécu aux confrontations ,afin de les punir. Seul le pirate John Silver fait partie du voyage du retour,mais il réussit à s'enfuir pendant une escale du bateau en volant une petite part du trésor.












توقيع : free teacher

اللهم إنا نسألك عيشة هنية وميتة سوية ومردا غير مُخز ولا فاضح. آمين


التعديل الأخير تم بواسطة لطـيفة ; 30-08-2012 الساعة 17:42 سبب آخر: تجميع الملخصات
عرض البوم صور free teacher   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2012, 15:21   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
free teacher
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية free teacher

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 2876
المشاركات: 511 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60
 

الإتصالات
الحالة:
free teacher غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
Man9oul ملخاصات دراسة المؤلفات

دراسة: رجوع إلى الطفولة للكاتبة: ليلى أبو زيد

* ليلـــى أبو زيـــــد:
كاتبة مغربية ولدت سنة 1950 في إحدى القرى المغربية عايشت مرحلة الاستعمار و انعكس ذلك في كتابتها خاصة في نص السيرة الروائية رجوع إلى الطفولة
* تعريف السيرة الروائية:
السيرة فن من الفنون الأدبية التي يسعى من خلالها- الكاتب- إلى التوقف عند أهم المحطات من حياته و قد تكون سيرة ذاتية يتحدث فيها الكاتب عن نفسه أو سيرة غيرية يتحدث فيها الكاتب عن غيره. و الكاتبة ليلى أبو زيد في هذا النص تكتب عن نفسها سيرة لكنها تصب المعاني و الأحداث الواقعية التي عايشتها خلال فترة مهمة من حياتها ألا وهي الطفولة تصب هذه المعاني في قالب و شكل روائي.
* دلالة العنوان:
رجوع إلى الطفولة يوحي العنوان قبل قراءة النص إلى أن الكاتبة تحاول أن تنبش في ذاكرتها لتبحث عن أحداث ميزت طفولتها و بقيت راسخة في ذاكرتها وأثرت في نفسيتها و قد تكون غيرت في مسار حياتها. و الإنسان من طبعه التذكر و استرجاع أشياء قد مضت مهما كانت سلبية أو إيجابية لذلك جاء العنوان مبتدئا بكلمة رجوع و من خصائص (الرجوع) التنقل و الحركة و تغيير الزمان و المكان و تجديد الإحداث فكأن الكاتبة تنتقل من حاضرها إلى ماضيها. ز من زمنها إلى غير زمنها لذلك جاء العنوان نكرة غير معرفة. و من خصائص النكرة النفي، فكأن الكاتبة رغم تدوينها أحداثا مضت إلا أن ذلك جاء كسرا فكأنها ترفض العودة إلى هذا الماضي الذي يذكرها بالمآسي و الآلام و الأحزان و إن كانت قد عادت بطريقة روائية فنية إبداعية كأنها تنفي وقوع هذه الأحداث حقيقة. و لذلك نراها تمتزج بين السيرة و الرواية.
* دراسة الغلاف:
هذه الصورة الفوتوغرافية باللون الأبيض و الأسود يرمز إلى شيئين اثنين. أولا الإشارة إلى حقبة تاريخية كانت الألوان لم تكتسح الصورة بعد ، و ثانيها دلالة على الحزن الذي تعبر عنه الكاتبة في فصول هذه الرواية فكأنها تشير منذ البداية من خلال هذه الصورة إلى أدنها عاشت حياتها في الطفولة بهذين اللونين البسيطين تظهر في الصورة طفلتان إحداهما تكبر الأخرة لعلها الكاتبة و أختها نعيمة تلتفت إلى الوراء كأنها بذلك تعبر عن خوفها من شيء قد يلحقها أما الحصن أو الحائط أو جدار البيت فكأنه رمز للمستقبل المبهم الذي ينتظرها من خلال الحالة المضطربة التي عاشتها الأسرة طوال الوقت...



الفصل الأول"القصيبة"ملخص الفصل :
تتذكر الكاتبة من خلال هذا الفصل مجموعة من أحداث الماضي بدئا من انتظار الحافلة للتنقل إلى بني ملال حيث بيت الجد و هنا تشير إلى صعوبة التنقل كما نصف الكاتبة أشكال السخرية المتبادلة بين الجد من قبل الأم و عائلة الأب و تستطرد في سرد قصة جدها الذي ذهب إلى فاس و لم يرقه غذاء الفاسي و إعجابه بالمدينيات اللواتي و تزوجه من صفروا خرقا للقاعدة و تنتقل إلى السحر الذي وجدته الأم في عتبة الباب و قد وضع للتفريق بين فاضمة و أحمد كما وصفت عودة الكلب رباح و تسرد قصة أحمد زوج زبيدة الذي خادع صديقه و سرق خزانة الذهب وتصف بعد ذلك الأم و الجدة و الاستعداد لاستقبال الضيوف (آل القائدين جيالي) من فاس و تطيل في وصف الغذاء وكؤوس الشاي و تجاذب أطراف الحديث و العناء (ص: 27 ، 28 ، 29 ) ثم تنتقل إلى الحديث عن قصة اعتقال والدها أحمد أبو زيد بأنه كان ينقل أخبار المستعملين للوطنين و كيف نقل إلى الرباط مشيا على الأقدام و منع العائلة من زيارته لتنهية بعد ذلك الفصل بالحديث عن الصراع بين الجد الذي استولى على فراش الأم لتنتقل إلى المحاكم.
* الأمكنة في الفصل:تتعدد الأمكنة في هذا الفصل إلا أن بعضها يبقى أكثر حضورا من غيرها و من ذلك مثلا: القصيبة و هي مكان رئيسي تقع فيه الأحداث و كذلك بيت الجد بينما تبقى الأمكنة الأخرى ثانوية كالإشارة إلى المدرسة، المستوصف، علامة القصيبة، قنطرة تادلا، فاس، محطة.
* الأزمنة في الفصل:يمكن تقسيم الأزمنة إلى عامة و هي فترة الاستعمار و خاصة تغطي أوقات اليوم و الأسبوع كإشارة الكاتبة إلى(الغد، السابعة و النصف، الفجر، تلك الليلة، في الصباح، في المساء...)
* العلاقات بين الشخصيات و الأمكنة:
تتعدد العلاقات في النص حتى إننا نجد علاقات بين الشخصيات و الأمكنة فنجد مثلا أن الجدة تتشبث بصفرو و لا تريد المكوث طويلا عند ابنتها في القصيبة رغم إلحاحها عليها. لأن صفروا مسقط رأسها كما أن الجد رغم تنقله و كثرة سفره لكونه تاجرا فإنه يعود إلى بيته في بني ملال و يطيل المكوث به.
* العلاقات بين الشخصيات:
تكثر العلاقات بين الشخصيات و تتنوع بشكل يجعلنا نقول بأن لكل شخصية ذكرت في النص علاقة مع شخصية أخرى و لكننا سنكتفي بذكر العلاقات الرئيسية من خلال النص:
- علاقة الأم بالجدة: و هي علاقة عطف و أمومة و صلت قمة الحب حتى أن الأم تضطر إلى تأخير المنبه لتمر الحافلة و تبقى معها يوما إضافيا كما تتكرر هذه العلاقة بين أفراد الأسرة( الأم، ليلى، خديجة، الأب، نعيمة، الجد...)
- علاقة عتاب: بين الأم و اجميعة التي تستعمل أحمر الخدود في فترة كانت الأم حزينة على موت ابنتها خديجة (ص: 11 )
- علاقة بغض و كراهية و عداوة: بين الأم و كبورة التي لم تتزوج أحمد أبو زيد( ص: 14 ) ثم بين الأم و أولئك الذين وضعوا السحر للتفريق بينهما و بين زوجها ثم بين الأم و الجد حينما أخذ ممتلكاتها بعد أن سجن زوجها ثم علاقة الكراهية الشديدة بين أحمد أبو زيد ممثلا للوطنيين و المستعمر الفرنسي.
* القضايا المطروحة في النص:
تتعدد هذه القضايا نذكر منها:
- إيمان بعض (الوطنيين) بضرورة تحرير الوطن من الاستعمار و المغامرة بالنفس من أجل ذلك.
- ضعف البنية التحتية في فترة الاستعمار و قلة وسائل النقل الاشارة إلى الفوارق الطبقية بين العائلات.
- معانات عائلات الوطنيين من جراء ظلم المستعمر.
- تفشي مجموعة من الظواهر التي تنخر المجتمع و تؤثر عليه سلبا كالرشوة و الإيمان العميق بالشعوذة و السحر.
- تدخل الآباء بشكل ملحوظ في حياة أبنائهم تزويجا و تطليقا و اختيارا للسكن و نمط عيشهم. و نظر من تزوجه من خارج العائلة أعتبر خرقا للقاعدة، و تشير الكاتبة من خلال هذا إلى التزمت الشديد لأغلب العائلات المغربية و خضوعها لحكم الأعراف و التقاليد.
- انفتاح الأسر المغربية على بعضها البعض و تبادلها للزيارات و الضيافة.



الفصل الثاني"صفرو"
* ملخص الفصل:

في هذا الفصل تصل أخبار إلى العائلة بأن أحمد متزوج من أخرى و أنها تزوره في السجن لتكتشف العائلة أن هذه المرأة هي ثريا السقاط كان أيضا زوجها سجينا ممنوعا من الزيارة(محمد الآسفي). و كانت تزوره بهذا الاسم ثم تنتقل للحديث عن معانات السجناء و الوطنيين من طرف النصارى حيث شتى أنواع التعذيب من ضرب و شتم و تعليق و حفر للآبار ( بئر في تغبولت أو بئر الوطنيين) (ص: 62 ) و كذا نقل الرمال في الصحراء، (سجن العاذر) ثم تنتقل للحديث عن سجال الأم و الخالة خناتة حول دخول البنتين إلى المدرسة(ص: 67 و 68 ) ثم تصف بعد ذلك بشكل مسرف عملية الغسيل و النشر يوم الخميس و الذهاب إلى الحمام و كرهها له(ص: 68 و 69 ) كما تحكي أجواء الحمام و الصراع بين النساء و المباهات و النميمة و انتقلت للحديث عن دخولها لمدرسة البنات و تفوقها، و تعلم صنع عقد القفاطين(ص: 76 ) و الحوارات التي كانت تدور بين النساء في مجالسهن حيث لا يتركن موضوعا إلا و خضن فيه و تشير في هذا الصدد إلى علاقة أهل صفروا باليهود حيث ساد التسامح بينهم و تشير إلى مجموعة من القصص المثيرة كقصة الشريفة المتسولة و قصة الفاسي الذي زوج سيدي محمد عجوزا شمطاء بدل ابنته الصغيرة الجميلة.(ص: 85 ) و حكاية الجدة عن العرافة(ص: 86 ) و حكاية الجنية(ص: 86 ) كما تسهب في وصف السهرات مع الجدة و تبادل الألغاز و الحكايات كحكاية هل العاشق ينام و قارورة العطر،/ و الحديث عن قريعة سيدي مختار. و زيارة الأولياء كعلي بوسرغي الذي يشفي من الجنون كما وصفت قرية صفروا و عن أهم المشاهدات في طفولتها مثل فتاة تهرب مع حبيبها و أخرى تتزوج ابن القائد...
* الشخصيات:- خناتة: خالة ليلى و هي شخصية رئيسية.
-ثريا السقاط: زوجها محمد الآسفي من الوطنيين سجين و هي تشارك أم ليلى نفس المعانات.
الشريفة: شخصية عابرة.
* الأمكنة في الفصل:تتعدد الأمكنة يمكن أن نذكر منها : صفر، سلا، الحمام، المدرسة، السجن،...
* القضايا المطروحة:
تتعدد القضايا و يمكن أن ننجز بعضها في ما يلي:
- اضطهاد المستعمر للمعتقلين المغاربة و تمسك المقاومين بوطنهم و تقديم أرواحهم فدء له.
- التعايش بين المغاربة المسلمين و أهل الديانة الأخرى في جو من التسامح.
- رفض تعليم الفتاة المغربية بدعوة أنها ستتزوج و تصبح أما(موقف الخالة خناتة)
- إدخال اليهود عاداتهم إلى المغرب (صناعة الجعة).
- اعتماد العائلات المغربية على الحكي و الأدب الشعبي عامة( القصص، ألغاز، زجل،...) كوسائل للترفيه عن النفس.
- أثر التقاليد المتزمت على العائلات و على الأبناء( هروب فتاة مع شاب تحبه، استغلال الدين لأغراض شخصية( الشريفة توظف اسم الرسول لجمع الصدقات).
- انتشار الفقر المدقع بين العائلات المغربية في فترة الاستعمار.
* العلاقات بين الشخصيات:
علاقة كره و حقد: بين النصارى و الوطنيين.
علاقة مودة: بين المتعلمات في الحي.
علاقة تعاون و تسامح: بين اليهود و الجدة و أم الكاتبة.
علاقة تعاطف: بين الأم و ثريا السقاط إذ هما في نفس المحنة(اعتقال الزوجين).
علاقة صراع و حقد: النساء في الحمام.



الفصل الثالث"الدار البيضاء"
* ملخص الفصل:
تستهل الكاتبة الفصل بالحكي عن ألمها لفراق صديقاتها و تصالح أمها مع الجد و دخولها مدرسة المعارف حيث أخذت العربية من منابعها و تصف أحداث البيضاء بين الفدائيين و الفرنسيين و اعتقال الأب مرة ثانية و مساعدة الوطنيين للأسرة و عن خروج الأب و عمله في البيضاء في دار البراد بطريق مديونة في الإدارة مع السي مصطفى حيث أخذ يوصل السلاح إلى حسن العريبي الذي وشى به أحد عماله ليتم سجنه و تعذيبه ليعتقل أبو زيد من جديد في السجن العسكري و هنا تصف الكاتبة أوجه التعذيب و أثره على والدها و على بقية السجناء كما تحكي عن ازدياد سعاد و تزامن ذلك مع عودة ابن يوسف و مع الاستقلال و تعيين والدها باشا بني ملال لتنتقل للحديث عن الوطنيين الذين اعتقلوا لوضعهم قنبلة في متجر يهودي رفض مقاطعة المنتوجات الفرنسية و هنا يتحرك الأب لتخفيف العذاب عن المعتقلين ليسجن من جديد و ينقل إلى غبيلة و تحكي في هذا الصدد عن دور أمها في إنقاذ السجين المحكوم عليه بالاعدام لقتله لمقدم لتنتهي الفصل بالحديث عن الاحتفال بتنصيب أبيها باشلا ببني ملال و العقيقة في يوم واحد. و كيف حاول عميد شرطة بني ملال أن ينتقم من الأسرة.
* الأمكنة في الفصل:
تتعدد الأمكنة في هذا الفصل نذكر من ذلك البيضاء و السجن العسكري، و دار البراد كأمكنة رئيسية بالإضافة إلى أمكنة ثانوية مثل مدرسة المعارف الحرة و مراكز الشرطة و محطة الحافلات و القطار...
* الشخصيات: الشخصيات الرئيسة هي الأم و الأب خاصة لكن تحضر شخصيات تختلف أدوارها حسب الأهمية نذكر من ذلك حسن العريبي، التاجر الذي يوصل إليه أحمد السلاح و الرجل الأسود الذي دل الزوجة على مركز اعتقال زوجها...
* العلاقات بين الشخصيات:
- علاقة صداقة و حب: بين ليلى و صديقاتها.
- علاقة كراهية و انتقام: عميد الشرطة و عائلة أحمد أبوزيد.
* قضايا النص من خلال الفصل:
- عرض مساهمة المرأة في تحرير البلاد من الاستعمار و ذلك بمساعدتها للوطنيين بنقل السلاح و الأخبار.
- تعرض البلدان العربية الإسلامية للغزو الاستعماري.
- الحرب الاقتصادية التي اعتمدها الوطنيون للضغط على فرنسا بمقاطعة منتجاتها.
- وجود عناصر في المجتمعات تستغل الأوضاع للربح السريع على حساب الآخرين(التاجر الذي رفض مقاطعة المنتجات).
- تفشي الرشوة بين السجانين و فساد الإدارة.



الفصل الرابع"الرباط"
* ملخص الفصل:
تصل الكاتبة في هذا الفصل السكن في بني ملال و مدرسة محمد جاسوس و مدرسها و قسمها الداخلي و مكتبة القسم و كيف كانت تروي القصص لزميلاتها في الداخلية... و منع المشرفة لها من الصيام ثم تحكي عن عطلتها في القصيبة في بيت الحاكم الفرنسي الذي أصبح بيت العائلة كما تحكي عن زيارتها لأحد بيوت أصدقاء الوالي حيث وجدت امرأة وجيهة كهلة قدمت لها هدية في الرباط غضب أبوها لما رآها و أعادها لها لأنها سيئة السمعة ثم تحكي عن انتقال الأب إلى الدار البيضاء ليستقر أخيرا مع هذه المرأة و يكتفي بإرسال المصروف مع السائق إلى أن أمسك من جديد مع مسيري أعضاء الاتحاد الوطني للقوات الشعبية بتهمة مؤامرة 1963 م.
ثم تحكي عن ثانوية مولاي يوسف و عن الاستاذ مولاي علي العلوي الذي كان متحررا مع تلاميذته طليقا يناقشونه في كل شيء خاصة الأمور السياسية كما تصف الأب و على وجهه آثار التعذيب في سجن القنيطرة و تقتطف مجموعة من الآراء للاتحاديين الذين أصيبوا بالصدمة يعبرون عن آرائهم في الديمقراطية في المغرب و موقفهم من حكومة البا حنيني أنذاك مقارنة مع الحكومة في الجزائر.
كما تحكي عن الأب الذي اختار العيش مع عشيقته بدل الأسرة و التي لن يعود إليها و بزورها إلا بعد أن انفصل عن هذه المرأة و هنا تصف ليلى كيف كانت تدخل مع أبيها في نقاش حاد حول مجموعة من الأمور التي لم تجد لها جواب حتى بعد وفاة أبيها عام 1982 م.
* الأمكنة في الفصل:
أهم الأمكنة في هذا الفصل السجن خاصة سجن القنيطرة بالنسبة للأب ثم فضاء الداخلية بالنسبة لليلى في الوقت الذي تتعدد فيه الأمكنة الثانوية كمحكمة الاستئناف و المدارس و الرباط في حي الليمون...
* الأزمنة في الفصل:تركز الكاتبة في هذا الفصل على زمنين ما قبل الاستقلال ثم فترة 1963 و ما بعدها و تنتهي الأحداث بوفاة أبيها 1982 م.
* الشخصيات: يبقى الأب و ليلى و الأم شخصيات رئيسية في هذا الفصل تنضاف إليها المرأة السيئة السمعة اعتبرناها رئيسية لأنها ساهمت في تغيير الأحداث و من الشخصيات الثانوية: نذمكر المشرفة على المطعم بالاضافة إلى شخصيات أخرى تتفاوت أدوارها إذ تكتفي الكاتبة بذكر بعضها و المرور عليها مثل سائق التحرير و لحاج عثمان...
* العلاقات بين الشخصيات:
من بين العلاقات الجديدة في هذا الفصل:
- علاقة تحدي: بين ليلى و المشرفة على المطعم فالكاتبة ترفض الانصياع لأوامرها و تصوم.
- علاقة بغض و كراهية: بين الأسرة و المرأة السيئة السمعة.
علاقة حب: بين الاب و المرأة السيئة السمعة.
علاقة انتقاد: بين الاتحاديين و الحكومة.
علاقة اضطهادو قمع: بين البوليس السري و المواطنين.
* القضايا من خلال الفصل:
من أهم القضايا المطروحة في هذا الفصل:
- بعد حكومة المغرب عن الديمقراطية الحقيقية. و قمع المعارضة.
- ظاهرة الخيانة الزوجية.
- الوعي السائد بين أطفال المدارس من الناحية السياسية خاصة. و ذلك راجع إلى رغبتهم في التعلم و التكوين يظهر ذلك من خلال إنشائهم خزانة في القسم يتناوبون علة قرائتها و يساهمون في إغنائها كما يظهر ذلك من خلال مناقشتهم لأساتذتهم في مجموعة من المواضيع خاصة السياسية.
- رغم الوسائل التقليدية يظهر أن التعلم كان منتجا لمجموعة من المفكرين و لطبقة طلابية واعية بحقوقها












توقيع : free teacher

اللهم إنا نسألك عيشة هنية وميتة سوية ومردا غير مُخز ولا فاضح. آمين


التعديل الأخير تم بواسطة لطـيفة ; 30-08-2012 الساعة 16:26
عرض البوم صور free teacher   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2012, 11:31   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لطـيفة

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 308
المشاركات: 2,733 [+]
بمعدل : 1.33 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1417
 

الإتصالات
الحالة:
لطـيفة غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي












توقيع : لطـيفة

عرض البوم صور لطـيفة   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2012, 14:36   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
free teacher
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية free teacher

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 2876
المشاركات: 511 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60
 

الإتصالات
الحالة:
free teacher غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لطيفة فاتحي

شكرا على الرد الجميل...












توقيع : free teacher

اللهم إنا نسألك عيشة هنية وميتة سوية ومردا غير مُخز ولا فاضح. آمين

عرض البوم صور free teacher   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2012, 14:44   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
free teacher
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية free teacher

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 2876
المشاركات: 511 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60
 

الإتصالات
الحالة:
free teacher غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
Man9oul دراسة المؤلفات

أهل الكهف / توفيق الحكيم

قسمت المسرحية إلى أربعة فصول دون أن يقسمها الكاتب إلى مناظر ومشاهد، وهذه الفصول قائمة على التوازي والتقابل على المستوى الكمي، إذ الفصل الأول/ المقدمة/ يتوازى من حيث عدد الصفحات مع الفصل الأخير/ الخاتمة/ أما الفصلان الثالث والرابع اللذان يشكلان حوار العرض فيتماثلان معا من حيث الصفحات كذلك، ونخطط معمار المسرحية بهذه الكيفية:
الفصول الصفحات الشخصيات المكان الزمان الحدث


الفصل الأول 33 صفحة مشلينيا ومرنوش ويمليخا والناس. ومع أهل الكهف القطمير يحرسهم الكهف بالرقيم ظلام لا يتبين فيه غير الأطياف يقظة أهل الكهف من رقادهم الطويل وشرحهم للأسباب التي أودت بهم إلى هذا المكان المظلم


الفصل الثاني 57 صفحة الأميرة بريسكا-غالياس- الملك- مشلينيا – يمليخا- مرنوش القصر النهار وصول أهل الكهف إلى القصر واندهاش غالياس والملك وبريسكا من هؤلاء القديسين الثلاثة


الفصل الثالث 57 صفحة مشلينيا- غالياس-مرنوش- الأميرة القصر الليل تغييرمشلينيا ومرنوش لمظهرهما الخارجي وفشلهما في العثور على بغيتهما بفعل عامل الزمن
الفصل الرابع 34 صفحة مشلينيا-مرنوش- يمليخا- بريسكاغالياس- الراهبان- الملك الكهف بالرقيم النهار عودة أهل الكهف إلى مرقدهم وتذكر ما رأوه في طرسوس من تغيرات بفعل الزمن وعزم بريكسا الموت مع هؤلاء القديسين بسبب الحب الذي تكنه لميشلينيا عشيق جدتها


متن المسرحية:


تستوحي مسرحية أهل الكهف القصة القرآنية الواردة في سورة الكهف، والتي ذهب المفسرون في شرحها وتأويلها عدة مذاهب وخاصة في عدد الهاربين إلى الكهف زمن الملك دقيانوس المتغطرس الذي كان يقتل المسيحيين ويجبرهم على الضلال والكفر.
تبدأالمسرحية بتحرك الشخصيات مرنوش وميشلينا ويمليخا وال*** قطمير داخل الكهف بعد رقود هؤلاء لمدة طويلة تقدر بثلاثمائة سنة، بيد أنهم كانوا يعتقدون أنهم ناموا يوما أو بعض يوم. وبعد ذلك بدأ يستحضر الكاتب في هذا البرولوج الاستهلالي سبب وجودهم داخل الكهف الذي يتمثل في الهروب من ملك دقيانوس عدو المسيحية بعد أن ترك ميشلينيا حبيبته بريكسا تنتظر رجوعه ليلتئم شملهما، وخاصة أنها قديسة مسيحية طاهرة مثله تؤمن بالكتاب المقدس وتقرأه بنية وإخلاص. وما الصليب الذي أهداه مشلينيا إليها إلا دليل على الإخلاص وحب الأميرة لهذا الوزير الذي كان في خدمة أبيها الطاغية المتجبر. كما أن مرنوش هرب بعقيدته ودينه خوفا من وعيد الملك المستبد وغطرسته وترك زوجته وابنه الصغير في عذاب القلق وسط هوجاء المذبحة التي شنها الطاغية لإبادة أتباع المسيح. أما الراعي يمليخا فقد ترك قطيعه من الأغنام ليلتحق بهذين الوزيرين قصد الاحتماء بالكهف للحفاظ على دينه . وقد قرر الثلاثة العودة إلى طرسوس لمتابعة حياتهم من جديد، ولكنهم خافوا من بطش دقيانوس وعزمه الشديد على الفتك بهم.
ويشير الديالوغ أو الحوار إلى بداية الصراع الدرامي حيث طلب مشلينيا ومرنوش من الراعي يمليخا أن يأتيهم بالطعام لأنهم أحسوا بالجوع ينهش أمعاءهم، والتعب الشديد يمس ظهورهم بسبب كثرة الرقود والتمايل يمنة ويسرة. ولما خرج يمليخا ليشتري الطعام صادف صيادا، فأراد أن يبتاع صيده ولكن الصياد اندهش لحال يمليخا وغرابته غير المعهودة بسبب لحيته وأظافره الطويلة ونقوده الفضية التي تعود إلى عهد دقيانوس؛ حتى ظن الصياد أن الرجل حصل على كنز كبير. ولما عاد الراعي إلى الكهف وحكى لأصدقائه ما جرى بينه وبين الصياد حتى استغربوا وضعهم وشكلهم العجيب. وبعد ذلك، سمعوا ضجيج الناس عند مخرج الكهف يبحثون عن صاحب الكنز.
ولقد انتشر خبر أهل الكهف في مدينة طرسوس التي أصبحت مسيحية بفضل ملك مؤمن معتنق لديانة المسيح يكثر من قراءة الكتاب المقدس ويحترم الرهبان والقديسين. وكانت بنته بريسكا الأميرة الجميلة الشابة مؤمنة مثل أبيها على دين المسيح. تتلقى دروسها من مؤدبها غالياس الحكيم الذي أخبرها عن جدتها القديسة بريسكا والقديسين الهاربين من سطوة دقيانوس المتجبر.
ولقد اندهش الجميع في القصر وفي طرسوس لما شاهدوا القديسين الثلاثة، وأحسوا بالخوف والرعب والتقزز من منظرهم الغريب. ولما حاول الثلاثة التأقلم مع الوضع الجديد والبحث عن سعادتهم الدنيوية وما كان يسعون إليه وذلك بتغيير شكلهم ومنظرهم الخارجي، إلا أنهم وجدوا عدة عقبات وحواجز وأهمها مشكلة الزمن. فلقد فقد مرنوش أهله منذ زمن طويل إذ توفي ابنه وقد تجاوز الستين بينما هو لم يتجاوز الأربعين، كما أن الراعي يمليخا لم يجد قطيعه في الغابة التي كان يرعى فيها كما أن مشلينيا اعتقد أن القصر هو قصر دقيانوس وأن بريسكا بصليبها الذهبي وكتابها المقدس هي حبيبته التي تنتظره؛ لكنه سيصاب بخيبة أمل عندما يكتشف أنها ليست هي بريسكا بنت دقيانوس بل هي حفيدتها سميت باسمها بعد أن تنبأ لها العراف أن تكون مثل جدتها قديسة طاهرة. وفي الأخير، قرر الثلاثة العودة إلى الكهف بعد أن فشلوا في إثبات وجودهم والحفاظ على بقائهم بين الناس، وبعد أن صار الحب سرابا ووهما بفعل تباعد الزمن. وقد لحقت بريسكا بهؤلاء القديسين حبا لمشلينيا الذي بقي وفيا ومخلصا لجدتها.
وينتهي الإيبيلوغ الختامي بقرار الملك أن يغلق الكهف مخافة من عبث العابثين، وأن يترك المعاول داخل هذا القبر المقدس فإذا أراد القديسون العودة من جديد في زمن ما يستطيعون بها أن يفتحوا باب الكهف المسدود عليهم.
ويلاحظ على هذه المسرحية، أنها تتضمن عقدتين دراميتين على غرار روايات جورجي زيدان، وهما: العقدة التاريخية ذات الطابع الديني التي تتمثل في هروب مجموعة من القديسين المسيحيين إلى الكهف من الطاغية دقيانوس الذي كان يتتبع المتدينين بالقتل والذبح،وطرح مشكلة البعث والنشور بعد الموت، ولاسيما أن هذه القصة الدرامية معجزة حقيقية ودليل قاطع على قدرة الله عز وجل على الخلق والموت والبعث من جديد على غرار قصة عزير نبي الله. لكن توفيق الحكيم حور هذه القصة الدينية وأضاف إليها العقدة الدرامية التي تتمثل في الغرام والتجربة الرومانسية الطاهرة والحب العفيف بين مشلينيا والأميرة بريسكا التي تنتهي بالوداع والموت بسبب عائق الزمن وحتمية القدر واستحالة البقاء في الحياة لوجود غرابة كينونية ووجودية.وتضفي العقدة الغرامية طابعا فنيا وتشويقا جميلا على حبكة المسرحية وتثير وجدان المتلقي وعقله. كما تتضمن المسرحية قصة غرامية وهي قصة مشابهة لتجربة الحب بين مشلينيا وبريسكا وهي قصة الياباني أوراشيما الذي وجد صعوبة في التكيف مع واقعه الذي عاد إليه بسبب مشكلة الزمن.
ومما يؤخذ على الكاتب، أنه جعل يمليخا أكثر تدينا من مشلينيا ومرنوش الذين ارتبطا بزينة الدنيا والبقاء من أجل الحب والحياة، مما جعل حواراتهما داخل الكهف تنم عن عقيدة مضطربة فيها الشك والتذبذب والتقلب، وهذا يتناقض مع فحوى السورة القرآنية التي وصفتهم بقوة الإيمان والتوحيد:"إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى،وربطنا على قلوبهم إذ قاموا فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعو من دونه إلها لقد قلنا إذا شططا" .


الصراع الدرامي:


يتمثل الصراع الدرامي في هذه المسرحية في صراع أهل الكهف ضد الزمن من أجل الحياة والحب، كما يحيل النص على صراع ديني ألا وهو صراع الإيمان" أهل الكهف" مع الكفر والوثنية" دقيانوس". كما أن هناك صراعا رمزيا تعكسه الشخصيات وهو تقابل العقل" مرنوش" مع القلب" مشلينيا" والحواس" يمليخا". ولكن يبقى الصراع ضد الزمن هو المحك الدرامي لهذه المسرحية. بقول يمليخا:
"إلي يا مرنوش... يايمليخا.... إنا لا نصلح للحياة.... إنا لا نصلح للزمن.... ليست لنا عقول.... لا نصلح للحياة....!"
ويبدو هذا المشكل واضحا عندما يطرح الحب والغرام بين مشلينيا و بريسكا ويصير وهما مستحيلا وسرابا قاتلا بسبب عائق الزمن الوجودي، وهذا ما يؤكده مشلينيا لبريسكا:
" نعم... نعم...الوداع! يا... يا...لست أجسر!الآن أرى مصيبتي وأحس عظيم ما نزل بي. لا مرنوش ولا يمليخا رزئا بمثل هذا... عن بيني وبينك خطوة... بيني و بينك شبه ليلة... فإذا الخطوة بحار لانهاية لها. وإذا الليلة أجيال... أجيال... وأمد يدي إليك وأنا أراك حية جميلة أمامي فيحول بيننا كائن هائل جبار: هو التاريخ. نعم، صدق مرنوش...لقد فات زماننا ونحن الآن ملك التاريخ... ولقد أردنا العودة إلى الزمن ولكن التاريخ ينتقم... الوداع!" .
وإذا كان الخطاب القرآني قد طرح قصة أهل الكهف ليؤكد فكرة البعث والنشور فإن توفيق الحكيم صاغها فنيا ليؤكد صراع الإنسان ضد الزمن من أجل الحب والحياة.
وقد نندهش عندما يلحق الكاتب بريسكا بالقديسين الموتى لا رغبة في القداسة بل رغبة في الحب والحياة على غرار قصة روميو وجولييت مما يعطي لهذا العمل طابعا مثاليا غير معقول:
بريسكا: ومهمة أخرى يا غالياس، إذا علمت الناس قصتي وتاريخي فاذكر لهم كما أوصيتك...
غالياس: ( وهو يهم بالخروج) أنك قديسة...
بريسكا: كلا...كلا...أيها الأحمق الطيب. ليس هذا ما أوصيتك...
غالياس: أنك امرأة أحبت...
بريسكا: نعم ... وكفى. (يخرج غالياس وتبقى وحدها ويغلق الكهف عليها وعلى الموتى)."
وكان على الكاتب أن يستبقي مشلينيا في الحياة إلى جانب بريكسا أو يطول الفصل والحوار مادام الحب قد بدأ يتخلل وجدانهما ويدخل قلبهما الطاهرين.وقد لاحظ محمد مندور بدوره ما لاحظناه:" والحوار الذي يجري على أساس هذا اللبس بين مشلينيا وبريسكا الجديدة وانكشاف هذا اللبس شيئا فشيئا، ثم انبثاق الحب في قلب الطرفين شيئا فشيئا يعتبر من أروع ما كتب الحكيم من حوار وإن كنا لا ندري كما أوضحنا من قبل لماذا عاد الحكيم ثانية بمشلينيا إلى كهفه على الرغم من تجدد أقوى صلة تربطه يالحياة وهي صلة الحب، بل وجعل بريسكا الجديدة تلحق به في الكهف، وإن يكن مشلينيا قد كان بالضرورة آخر من عاد إلى الموت باعتبار الأمل في الحب قد أمسكه بعض الوقت في رحاب حياته الجديدة."
وقد تنبه محمود أمين العالم بدوره إلى هذا الرجوع غير المبرر بقوله:" فمنطق العودة إلى الكهف منطق مفروض على المسرحية، وليس مستمدا من ضرورة حية كامنة فيها، ومنطق العلاقات الداخلية، فيه من التأمل الفكري المجرد أكثر مما فيه من الصدق الإنساني. ولاشك أن مصدر هذا العجز الفني، أن فلسفة المسرحية مستمدة لا من نبض الواقع الحقيقي، وإنما من فلسفة فئة تتأمل الواقع دون أن تتحرك معه، ودون أن تشترك فيه، ودون أن تضيف إليه...ولكن للمسرحية وحدتها الفكرية المتماسكة وحوارها المتسلسل، وهذا هو مصدر ما فيها من جمال، ولكنه جمال شاحب... مريض"11.
وتحيل المسرحية على مصر الثلاثينيات وهي قابعة في تخلفها وموتها وسكونها تحت الاحتلال الأجنبي والنظام الملكي المطلق المستبد الذي قمع الحريات وأسكت الفكر والأصوات الداعية إلى التحرر وقتل الحياة وقوة الشباب. و تزكي المسرحية هذا الطرح فتندد بموت مصر وتقاعسها الأشيب الذي أودى بها إلى الهلاك و الخمول. ويعتبر محمود أمين العالم في تحليله الاجتماعي أن عودة الشخصيات إلى الكهف يعني الموت والعدم ودفن الحياة وإقبار لكل تطلع وكفاح وتحرر مصري من الأنظمة المطلقة الحاكمة:"إن مسرحية أهل الكهف مأساة مصرية بحق ولكنها مأساة مصر من جانبها المهزوم الذليل، مصر التي ترى الزمن عدما أسود لا حركة للتطور والنمو والنضوج، مصر التي ترى الزمن ثقلا وقيدا لا تيارا دافقا خلاقا وعملية نامية، مصر التي تؤمن بالبعث الخاوي من حركة الحياة، لا مصر التي تؤمن بالواقع الحي المتطور،مصر التي تؤمن بمفهوم للزمن جاف أعجف، لا مصر التي تؤمن بحركة الواقع الحي، وتكافح من أجل تثبيت سيطرة أبنائها على حياتهم.
لهذا كانت هذه المسرحية من الأدب الرجعي، الذي وإن عكس جانبا من الحياة المصرية،إلا أنه لا يشارك في حركتها الصاعدة، بل يقبع عند علاقاتها وقواها الخائرة المهزومة."
ونصل من كل هذا، إلى أن مسرحية أهل الكف يتقاطع فيها جانبان: جانب تاريخي ديني وجانب غرامي فني. كما أنها مسرحية ذهنية ورمزية تشير إلى صراع الإنسان ضد الزمن من أجل البقاء والحب والحياة.


- المكونات الفنية:



تضم المسرحية مجموعة من الشخصيات الدرامية أو العوامل الممثلة من بينها:

مشلينيا الذي كان رومانسيا يؤمن بالقلب والعاطفة والوجدان يحب بريسكا سواء أكانت بنت دقيانوس أم كانت الأميرة الحفيدة لوجود تشابه كبير بينهما.وقد كان مشلينيا أكثر الشخصيات إقبالا على الحياة وزينة الدنيا متمسكا بالحب والوفاء والإخلاص لحبيبته.

بينما مرنوش كان وفيا لأسرته المسيحية ولاسيما زوجته وولده الصغير الذين تركهما في بيت سري في طرسوس مخافة من مذابح دقيانوس وبطشه الشديد. وأصبح مرنوش متعلقا بهذه الأسرة الصغيرة ينتظر اليوم الذي يقدم فيه الهدية إلى ابنه.

وكذلك الراعي يمليخا كان ينتظر اليوم الذي يعود إلى قطيعه من الغنم الذي كان يرعاه في الغابة بحثا عن العشب والكلإ.

لكن هذه الشخصيات ستجد نفسها أمام عائق الزمن الذي غير كثيرا من طرسوس وأضفى الغرابة والاندهاش على كل العلاقات الإنسانية والبشرية والمكانية، وحتى ال*** قطمير كانت الحيوانات الأخرى تشم غرابته وشذوذ وجوده. إنه الضياع والفقد والموت ومشكلة الزمن وخيبة الأمل والسراب الواهم. وقد جعل كل هذا الشخصيات تعود إلى مرقدها من جديد لعدم قدرتها على التكيف والتأقلم مع الواقع الجديد.
ويمكن أن نصنف شخصيات المسرحية إلى:

شخصيات دينية تتسم بالقداسة والغرابة( مرنوش- مشلينيا- يمليخا- بريسكا)

وشخصيات سلطوية (دقيانوس- الملك- الجنود...)

وشخصيات الحكمة والاستشارة (غالياس- الراهبان...).


ويتمثل الفضاء الدرامي العام في مدينة طرسوس بفضاءيها المتناقضين:فضاء الموت والفقدان " الكهف أو القبر المقدس" وفضاء الحياة والسلطة والحب" القصر".
وقد أرفق الكاتب مسرحيته بإرشادات مسرحية موجهة من الكاتب إلى الممثل والقارئ والمخرج وهي عبارة عن إرشادات إخراجية وسينوغرافية تحدد الشخصيات ومواصفاتها ووظائفها وحالاتها أو عنصر الحركة أو المكان الدرامي أو زمن التوتر الدرامي أو الإضاءة والإكسسوارات. وقد وضعها المؤلف بين قوسين بخط ذي سمك غليظ وبارز ليتميز عن الحوار.ومن أمثلتها:
- الكهف بالرقيم... ظلام لا يتبين فيه غير الأطياف؛ طيف رجلين قاعدين القرفصاء، وعلى مقربة منهما*** باسط ذراعيه بالوصيد
- مشلينيا صائحا متذمرا
- يمليخا: ( مستنكرا


وسينوغرافيا، تستعين المسرحية بمجموعة من الإكسسوارات وهي الأشياء التي توظف في المسرحية والتي يمكن أن تكون لها دلالة رمزية مثل الصليب المسيحي الذي كانت بيرسكا متعلقة به وهو هدية من مشلينيا لحبيبته وهو رمز الوفاء والإخلاص، والكتاب المقدس الدال على العقيدة المسيحية والمعاول الدالة على البعث والنشور والنقود الفضية التي تؤشر على عهد دقيانوس الذي حارب المسيحيين.
وتساهم الإضاءة في تأثيث الفضاء وتحبيك الأحداث الدرامية، إذ تتراوح الإضاءة في المسرحية بين الظلمة التي تحيل على الكهف والموت والحزن والخوف والفقدان وخيبة الأمل، وقد تتحول الظلمة إلى ظلمة الليل لنسمع خطابا رومانسيا وغراميا بين مشلينيا وبريسكا، وقد تتحول الظلمة إلى نور النهار لتدل على الحركة والحياة.
ويبقى الفضاء الديكوري للمسرحية فقيرا ومنغلقا يحيلان على السلطة الرسمية / القصر بأعمدته/ والموت / الكهف أو القبر المقدس/.


ويتنوع الحوار في هذه المسرحية، فمن حوار مباشر" ديالوغ" وهو الأكثر استخداما من الكاتب، ويعبر عن مواقف الشخصيات وآرائهم ومنظوراتهم الفكرية والصراعات الإيديولوجية؛ ولكن الحوار في المسرحية يقوم بعدة أدوار ووظائف، ويمكن حصرها في النقط التالية:
- التمهيد وتقديم الحدث الدرامي أو العقدة الدرامية؛
- تقديم الشخصيات والتعريف بها؛
- طرح الصراع الدرامي وتطوره من خلال تنامي الأحداث والحوار بين الشخصيات؛
- الكشف عن مواقف الشخصيات ونفسياتها وأفكارها ومشاعرها وأحاسيسها ومعتقداتها؛
ويمتاز الحوار المباشر عند الكاتب بالتوتر والتأزم والروعة الدرامية وخاصة أثناء التجاذب الرومانسي بين بريسكا ومشلينا، كما أن لغة الحوار لغة عربية فصحى ناصعة البيان بأسلوب مشرق جذاب يستلهم الوجدان ومشاعر المتلقي.
وإلى جانب الحوار المباشر، نجد الحوار الصامت الذي يدل على الموت وانقطاع الكلام والحوار والحياة. كما نجد الكاتب يستعين بالمنولوج أو المناجاة الداخلية الدالة على الصراع الداخلي والتمزق النفسي والتوتر الباطني والكلام النفسي اللدني.ولكن هذا الحوار الداخلي قليل في المسرحية، وقد يكون طويلا كما لدى مشلينيا في آخر المسرحية عندما كان ينادي على أصدقائه الميتين بلا جدوى، ويتذكر عشيقته بريسكا.



خاتمة:


وخلاصة القول: إن مسرحية أهل الكهف لتوفيق الحكيم مسرحية كلاسيكيةمن حيث البناء الدرامي وتركيب الفصول المتسلسلة سببيا و كرونولوجيا ودراميا، كما أنها مسرحية ذهنية وتجريدية وتجريبية تطرح صراعا فكريا يتمثل في صراع الإنسان ضد الزمن من أجل البقاء والحياة والحب












توقيع : free teacher

اللهم إنا نسألك عيشة هنية وميتة سوية ومردا غير مُخز ولا فاضح. آمين


التعديل الأخير تم بواسطة لطـيفة ; 30-08-2012 الساعة 16:19 سبب آخر: جمع ملخصات دراسة المؤلفات في صفحة واحدة لتعميم الفائدة
عرض البوم صور free teacher   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2012, 16:10   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لطـيفة

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 308
المشاركات: 2,733 [+]
بمعدل : 1.33 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1417
 

الإتصالات
الحالة:
لطـيفة غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي





ونظرا لاهميتها بالنسبة للمتعلين ستثبت












توقيع : لطـيفة

عرض البوم صور لطـيفة   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2012, 18:43   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
free teacher
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية free teacher

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 2876
المشاركات: 511 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60
 

الإتصالات
الحالة:
free teacher غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لطيفة فاتحي





ونظرا لاهميتها بالنسبة للمتعلين ستثبت

للأمانة..المواضيع كلها منقولة...












توقيع : free teacher

اللهم إنا نسألك عيشة هنية وميتة سوية ومردا غير مُخز ولا فاضح. آمين

عرض البوم صور free teacher   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2012, 20:32   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
om_sara
اللقب:
دفاتري حر
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية om_sara

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 5
المشاركات: 4,000 [+]
بمعدل : 1.90 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 292
 

الإتصالات
الحالة:
om_sara غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي












توقيع : om_sara





دفاعكَ عنهم و هم ’ عَلى خطأ أمامهُم | محبة ; ’ ♥

وعتَابك لهم بعد ذلك | ’ رُجولة ! ’ ~







عرض البوم صور om_sara   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2012, 20:37   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 3
المشاركات: 4,419 [+]
بمعدل : 2.10 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 327
 

الإتصالات
الحالة:
moha_derouich غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي

شكرا لك على النقل المفيد
لك أجمل تحية












توقيع : moha_derouich

لا تمر من مواضيعي دون رد
فيا من تقرأ و تستفيد كن شكورا و كن غاية في الكرم

عرض البوم صور moha_derouich   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 16:59   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

مشرف
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 285
المشاركات: 439 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 40
 

الإتصالات
الحالة:
خالد السوسي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : free teacher المنتدى : الثالثة اعدادي
افتراضي



مجهود قيم ومساهمة مفيدة ومتميزة

بارك الله فيكم وشكرا جزيلا لكم












توقيع : خالد السوسي



الثلاثي المدمر لعقيدة المسلمين : الشيعة - الصوفية - العلمانية ..فاحذروهم

عرض البوم صور خالد السوسي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد منتدى الثالثة اعدادي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ملخصات لدراسة المؤلفات
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخصات لبعض نظريات التعلم محمد شريف خاص بالمواضيع التربوية والمصوغات 2 01-11-2012 09:21
ملخصات دروس التربية على المواطنة محمد شريف الثالثة اعدادي 0 13-06-2012 15:01
ملخصات دروس الجغرافيا محمد شريف الثالثة اعدادي 0 13-06-2012 13:25
العزوزي والأموي يستنكران تصريحات وزير التشغيل، ولجنة مشتركة لدراسة كل الأشكال النضالية رشيد منتدى دعم نضالات الشغيلة التعليمية 0 31-05-2012 17:28
بلاغ صحفي حول الاجتماع الثاني للنيابة الإقليمية -اشتوكة ايت باها- مع الهيئات النقابية لدراسة الحركة SIMOHAMED QUERTITE الحركة الانتقالية 1 03-11-2011 00:11

دفاتر حرة

لتصلك آخر المستجدات من دفاتر حرة سجل فقط ببريدك الالكتروني
Top Maroc

الساعة الآن 08:38.


مـــــواقـــــــع صديقـــــــة
منتديات الأستاذ
منتدى تربوي مغربي
http://www.profvb.com/vb/
منتديات epsmaroc
البوابة الرئيسة لأساتذة التربية البدنية والرياضة بالمغرب
http://www.epsmaroc.net
شبكة مدارس المغرب
أخبار و مستجدات التعليم
http://www.almadaris.net/vb/




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
BY: ! BADER ! آ© 2012
جميع المواد المنشورة بالموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع ولا يتحمل أي مسؤولية عنها

Security team

مواقع مهمة موقع وزارة التربية الوطنية -  مؤسسة محمد السادس للتعليم - مصلحة الموارد البشرية - المجلس الأعلى للتعليم - الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي - التضامن الجامعي المغربي